وظائف البنوك والمحاماة

السؤال: هل مهنة المحاماة حلال أم حرام؟ وهل العمل في (البنك) كمحاسب حلال أم حرام؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فأما العمل في مهنة المحاماه، فقد سبق أن فصلنا القول فيها وبينا حكمها، وذلك في الفتوى المنشورة بعنوان (حكم العمل في المحاماة). 

أما العمل في البنك، فإذا كان (البنك) غير ربوي، وليس عنده دخول في المشتبهات، وتتبع للرُّخَص، وأخذ الفتاوى الشاذة؛ فيحلُّ العمل به، وهو عمل جائز.

وأما إذا كان (البنكُ) ربويّاً – كما هو حال أكثر البنوك - فلا يجوز العمل فيه بحالٍ من الأحوال.

وأياً كان موقع العمل داخل (البنك)، فما يأخذه الموظَّف من راتب أو مكافأة أجراً على عمله به حرام؛ لتعاونه مع أصحاب البنك الربوي على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة:2]، ولا يقتصر الإثم على المُرَابِي وحده بل يشمل كل من ساعده من قريب أو بعيد، ففي الصحيحين: "أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال هم سواء" (واللفظ لمسلم). فعليك بالبحث عن عمل آخر، وسوف يُيسِّر اللهُ أمرك إن شاء الله؛ قال تعالى: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} [الطلاق:2]،، والله أعلم.