فضل صلاة الضحى

إنني قرأت في أحد الكتب: أنه من يصلي الضحى اثنتي عشرة ركعة يبنى له قصر في الجنة، فهل هذا الحديث صحيح، ومتى تكون صلاة الضحى؟
صلاة الضحى سنة وقربة، من ارتفاع الشمس قيد رمح إلى قرب الزوال إلى وقوفه، وإذا اشتد الضحى يكون أفضل، وهي صلاة الأوابين كما في الحديث الصحيح يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلاة الأوابين حين ترمض الفصال) يعني: حين يشتد الضحى وتحتر الشمس على أولاد الإبل، وهي اثنتان فأكثر، أقلها ركعتان ، وإن صلى أربعاً، أو ستاً أو ثمانٍ أو أكثر كله طيب، ليس فيها حد محدود، بل ورد في اثنتي عشرة ركعة حديث في سنده ضعف، أن (من صلاها بنى الله له قصراً في الجنة)، لكن ليس لهذا حد محدود، صلى عشراً أو اثني عشرة، أو أربع عشرة، أو ست عشرة، كله -الحمد لله- خير، ولو صلى مائة، ليس فيه حد محدود والحمد لله، لكن مثْنى مثنى، الأفضل مثْنى مثنى؛ للحديث الصحيح يقول صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل والنهار مثَْنى مثنى). اللهم صل على محمد.