قول أصلي تحية المسجد بداية الصلاة

إنني عندما أذهب إلى المسجد أصلي ركعتين وأقول: أصلي ركعتين تحية المسجد، فهل يجوز، وهل كان أصحاب الرسول -صلى الله عليه وسلم- يفعلون هذا؟
السنة للمؤمن إذا دخل المسجد أن يصلي ركعتين تحية المسجد، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين)، حتى ولو كان الخطيب يخطب يوم الجمعة، حتى ولو كان في وقت النهي على الصحيح، كالعصر وبعد الفجر، فالسنة له إذا دخل المسجد أن يصلي ركعتين، ولا حاجة إلى أن يقول: أصلي ركعتين تحية المسجد، تلفظ بالنية، لا حاجة، يكفي القلب، نية القلب تكفي، والتلفظ بالنية بدعة في أصح قولي العلماء، فلا يتلفظ بالنية عند الوضوء، ولا عند الصلاة، ولكن بقلبه، يصلي ركعتين التحية وناوي بقلبه أن هذه ركعتا التحية، وهكذا ينوي للظهر والعصر والمغرب والعشاء ويكفي، ولا حاجة إلى أن يتلفظ.