كيف نوفق بين الحديثين: "خير القرون القرن الذين بعثت فيهم ثم الذين ...

السؤال: كيف نوفق بين الحديثين: "خير القرون القرن الذين بعثت فيهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم"، والحديث الآخر: "مثل أمتي كمثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره"؟
الإجابة: إنه لا تعارض بين الحديثين، فالحديث الأول يقتضي مزيَّة للسبق، وهي للقرون الأول من هذه الأمة، فالصحابة والتابعون وأتباع التابعين لهم مزية السبق، ولهم أجرُ من يأتي بعدهم لأنهم الذين أوصلوا الدين إلى من وراءهم، فكل من يأتي بعدهم يحصل لهم أجر من عملهم فكل عامل إلى يوم القيامة يحصل للصحابة من أجر عمله لأنهم الذين أوصلوا إليه الدين، وهكذا فكل قرن قبل قرن يحصل له ثواب ذلك القرن.

والحديث الآخر هو من المبشرات، وفيه بيان أن هذه الأمة لن تعدم الخير، فلابد أن تبقى فيها طائفة على الحق منصورين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، ولابد أن يبقى فيها أهل العلم والصلاح واستجابة الدعاء وأهل الجهاد في سبيل الله وأهل البذل والتضحية لله سبحانه وتعالى فهذا المقصود بالمطر، لا يدرى أوله خير أم آخره.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.