التطاول على الفتيا ممن ليسوا من أهلها

الواقع سماحة الشيخ تعددت الفتاوى وتعدد المفتون في كثير من المجلات والصحف في الداخل والخارج، ولا بد لسماحة الشيخ من كلمة توجيهية حول هذا الموضوع بالنسبة للقرّاء وبالنسبة لأولئك الذين يتعاطون الفتوى ؟
نصيحتي للقراء أن لا ينجرفوا مع كل مفتي وأن يعرضوا فتاوى الناس على كلام الله وكلام الرسول -عليه الصلاة والسلام-، وأن يعظموا ما عظمه الله ورسوله، وأن ينتهوا عما نهى الله عنه ورسوله، وأن يسألوا أهل العلم المعروفين بالاستقامة والغيرة الإسلامية والعلم الشرعي، وأن لا ينجرفوا مع كل فتوى، فعليهم أن يتثبتوا وأن يحذروا حتى لا يقعوا في الباطل. أما وصيتي ونصيحتي للمفتين فعلينا جميعاً تقوى الله وأن لا نفتي إلا بما يوافق الحق، وأن نحذر التساهل أو الميل إلى أهواء الناس وما يرضيهم، فإن الناس أكثرهم لا يرضيه إلا الباطل، فالواجب على المفتي أن يتقي الله وأن يخاف الله وأن يراقب الله، وأن لا يفتي إلا بما يظهر له من كلام الله وكلام رسوله -عليه الصلاة والسلام- بعد التثبت وبعد النظر والعناية، وبعد مراجعة أهل العلم والاستعانة بما ذكروه في كتبهم حتى تكون الفتوى على بينه، وعلى بصيرة، نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق.