قُتل شخص بطلقات استعراض عسكري

السؤال: كان هناك استعراض عسكري، وكان المسئولون عن التدريب ثمانية عساكر وكل عسكري منهم مسئول عن تدريب سبعة أشخاص، وكان في موقع الاستعراض حوالي ألف شخص وكان من الحضور من يطلق النار كتحية، وبطبيعة المهمة والوظيفة كان الثمانية عساكر يطلقون النيران من مهام إتمام الوظيفة، ووقع أحد المتدربين علي الأرض وفي البداية شك في الإصابة وتبين أن الإصابة من طلقة نارية، فاتهم الثمانية عساكر واحدًا منهم لأنه من خارج البلد وليس من عائلة كبيرة"يتيم"، مع العلم أنه كان يبعد عن المصاب أربعون مترًا وأهل المصاب لا يتهمونه بأي شي، والمصاب توفي بعد أربعة أيام من الإصابة، نرجو أن تعلمونا بوضع العسكري شرعًا وما يتوجب عليه فعله علمًا بأنه من شدة حالته المادية لا يستطيع الزواج ؟
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:-
إن لم يكن ثمة دليل على أنه هو القاتل، ولم يقر هو بذلك على نفسه، لأنه أيضًا لا يعلم إن كان هو القاتل أم لا لأن الطلقات خرجت عشوائية بغير هدف ولا يعرف من القاتل، فالاتهام الموجه إليه لا قيمة له، وبذلك لا يكون على المتهم شيء وفي مثل هذه الحالة تكون دية القتيل على الدولة، والله أعلم.