لا يشغل قارئكم مصليكم

أرجوا التوجيه لأولئك الذين يقرؤون القرآن بصوتٍ مرتفع، وبعض الناس قد يؤدي بعض السنن أو بعض الفرائض في المسجد؟ يرجوا من سماحتكم التوجيه جزاكم الله خيراً.
نعم ننصح القراء في المساجد أن لا يرفعوا أصواتهم رفعاً قد يشغل المصلين والقراء الذين حولهم، بل يقرؤه قراءة سرية لا تؤذي من حوله من المصلين أو القراء، هذا هو السنة, وقد خرج النبي - صلى الله عليه وسلم- ذات ليلة إلى المسجد والناس يصلون أوزاعاً ويرفعون أصواتهم فقال- عليه الصلاة والسلام- : (كلكم يناجي ربه، فلا يجهر بعضكم على بعض)، أو كما قال - صلى الله عليه وسلم-، فينبغي للمؤمن أن يتحرى عدم إيذاء أخيه المصلي أو القارئ فيقرأ قراءة يخفض فيها الصوت خفضاً لا يبقى معه تشويشٌ على مصلٍ ولا قارئ.