إسلام عبد المطلب

السؤال: سمعت داعية في إحدى القنوات الفضائية يقول عن عبد المطلب جد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : إنه رجل مؤمن حنفي، وذلك خلال شرحه لقصة عبد المطلب مع أصحاب الفيل عندما قال: إن للبيت ربًّا يحميه. وقد قال بالضبط: إن هذا هو التوحيد بعينه. سؤالي: هل فعلاً عبد المطلب كما ذُكِر؟ وهل نعتبره مسلمًا يجوز الترحم عليه؟
الإجابة: عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم مات قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم فهو من أهل الفترة، ولا يصح أن يعتبر مسلمًا، وأما قوله: أنا رب الإبل وللبيت رب يحميه. فهذا اعتراف بتوحيد الربوبية، وغالب كفار قريش يعترفون بتوحيد الربوبية، ولم يدخلهم ذلك في الإسلام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قاتل كفار قريش مطالبًا إياهم بالإيمان بتوحيد الألوهية، وهو أن يعبد الله وحده، وكذا عمه أبو طالب أدرك الإسلام، وأبى أن يسلم، ومات على ملة عبد المطلب، والدليل على أن كثيرًا من كفار قريش وغيرهم من الكفار كانوا يعترفون بتوحيد الربوبية قول الله جل وعلا{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ } [العنكبوت:61]. وقوله جل وعلا {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ} [العنكبوت:63]. والآيات في مثل هذا كثيرة في كتاب الله.
وقد قاتل النبي صلى الله عليه وسلم هؤلاء مريدًا منهم أن يخلصوا العبادة لله وحده، فإيمان المرء بتوحيد الربوبية لا يدخله في الإسلام، وإنما يدخله في الإسلام الإيمانُ بتوحيد الربوبية، والإيمان بتوحيد الألوهية، وهو ألا يعبد إلا الله، والإيمان بتوحيد الأسماء والصفات. والله أعلم.

المصدر www.islamtoday.net