حكم من قضت الصيام التي صامته وهي حائض جهلا منها

عندما كنت صغيرة وحضت، لم أعرف أي شيء عن الحيض، وأنه يجب الإفطار في رمضان وقضاؤه بعد ذلك، وكنت أصلي في مدة الحيض كالأيام العادية، ولم يكن أحد يعلم عن ذلك حتى أمي، ومضت سنتان، ثم درست وتعرفت، ولكن أنساني الشيطان القضاء السابق في بداية الحيض، وعندما بلغت الرابعة والعشرين من العمر تذكرت بقدرة الله فاجتهدت في عدد الأيام فكانت اثني عشر يوماً فقضيتها، وأخرجت عن كل يوم إطعام مسكين، وجمعتها ووزعتها من قوت البلد، هل ما فعلته صحيح، أم توصونني بشيء آخر؟
قد أحسنتِ بذلك، هذا الذي فعلتِ طيب، قد أحسنت في ذلك مع التوبة اللازمة، مع التوبة والندم على ما حصل من التأخير وفقك الله وتقبل منك.