إدارة صالة للأفراح

السؤال: يسأل أحدهم عن إدارة نادي به صالات رياضية ومكتبة ومطاعم وخلافه مما لا شبهة فيه، ولكن فيه صالة للأفراح وأنت تعلم ما يدور في هذه الحفلات من اختلاط وغناء ورقص وغير ذلك، وهذا الأمر يقلقه فيطلب منكم النصح هل يتقدم بعرض لأصحاب المكان لإدارته، والإدارة لكل النادي, أم لا؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فقد قال الله عز وجل: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}، وما دامت هذه الصالة يمارس فيها ما يغضب الله تعالى فلا يجوز للمسلم أن يعين على ذلك بإدارة ولا تيسير ولا تسيير، بل الواجب عليه إنكار ذلك والأخذ على يد فاعليه إن استطاع، ولا يؤثر على تحريم ذلك كون تلك الصالة تستخدم في بعض الأمور المباحة، والعلم عند الله تعالى.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : البدعة