هل يجوز استعمال الأسنان الذهبية للنساء والرجال؟

ما حكم استعمال السحاب أو السستة في ملابس النساء، ثم هل يجوز أن أغير شعري إلى اللون الأحمر، ثم هل يجوز استعمال الأسنان الذهبية للنساء والرجال؟
أما السحاب فأمره سهل، كونه في الأمام أفضل وأولى, ولكن إذا كان في الخلف لأسباب تقتضيها المصلحة فلا بأس لكن مع العناية بالستر، مع العناية بستر العورة ستر البدن من الأمام والخلف, تكون حريصة على ستر عورتها من أمامها وخلفها هذا هو الواجب, أما كون السحاب أمام أو خلف أمره سهل ولكنه في الإمام أولى، كالعادة القديمة المعروفة؛ ولأن ذلك أمكن في ضبط العورة وضبط اللباس على البدن، وأما صبغ الشعر فلا يجوز إذا كان بالسواد الخالص، أما إذا صبغ بالحمرة, أو بالصفرة, أو بسواد مخلوط بالحناء فلا بأس بذلك، بل قال-عليه الصلاة والسلام-: (غيروا هذا الشيب وجنبوه السواد)، فدل ذلك على أن تغيير الشيب سنة ومستحب لكن بغير السواد الخالص، وإذا غير الشعر بالأحمر أو بالأصفر فلا حرج في ذلك. وإذا كان يا شيخ لشابة مثلاً تريد تغيره إلى لون معين؟ إذا كان للجمال فلا بأس. فهو مسكوت عنه ليس فيه نهي. وبالنسبة للأسنان الذهبية للرجال والنساء، هذا جائز للنساء خاصة أما الرجال فلا، إلا للحاجة إذا احتاج الرجل ما هو للزينة بل لسقوط أسنانه, ولأن الذهب أصبر وأنظف فإذا جعله للحاجة فلا بأس, وإن جعل غيره من المعادن الأخرى فهو أولى وأحوط إن شاء الله وإذا ربطه بأسلاك الذهب ربط الأسنان الأخرى بأسلاك الذهب فلا بأس، قد روي هذا عن جماعة من أصحاب النبي- صلى الله عليه وسلم-, والحاصل أنه إذا كان للحاجة فلا بأس, وقد ثبت عنه- صلى الله عليه وسلم- أنه أمر بعض أصحابه لما قطع أنفه في بعض الحروب أن يجعل فضة, فلما تغيرت عليه أمره أن يجعل مكانه ذهباً، فدل ذلك على أن الذهب للحاجة لا بأس، لا لأجل الزينة, وإذا جعله من المعادن الأخرى بأسنان وربطها بشيء من الذهب فلا حرج في ذلك, أما النساء فأمرهن أوسع؛ لأنه أحل لهن الذهب والحرير دون الرجال.