على كف القدر نمشي-‏‏عضة أسد ولا نظرة حسد

السؤال: ما حكم ما يفعله كثير من أصحاب السيارات الكبيرة من كتابة بيت شعر أو بعض ‏العبارات مثل: ‏‏عضة أسد ولا نظرة حسد،‏ يا تهدِّي.. يا تعدِّي، ‏‏-على كف القدر نمشي ولا ندري عن المكتوب؟
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد:
العبارات الثلاث لا محذور فيها، فأما قولهم (عضة أسد ولا نظرة حسد) فلا شك أن العين حق، فقد تقتل الرجل، ويكون أثرها أشد من عضة أسد ونحوه.

وأما عبارة (على كف القدر نمشي ولا ندري عن المكتوب) فمعناها صحيح، فلا يخرج العباد عن تقدير الله تعالى وتدبيره، قال تعالى: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} [القمر:49]، فلا محيد عن القدر المقدور، وكل ميسَّر لما خُلِق له، كما أن ما قدّره الله من مقادير وكتبه في اللوح المحفوظ، هو من الغيب الذي استأثر الله تعالى بعلمه وهو سرّ الله تعالى في خلقه. والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
13-2-1429هـ.

المصدر: موقع الشيخ حفظه الله تعالى.