ليس من السنة أن يقرأ عند القبور ولا بين القبور

يقول السائل في رسالته: روي عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من مر على المقابر وقرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ إحدى عشرة مرة، ثم وهب أجرها للأموات أعطي من الأجر بعدد الأموات)) هل هذا الحديث صحيح؟
هذا الحديث لا أصل له عند أهل العلم، وهو من الأحاديث الموضوعة المكذوبة التي ليس لها سند صحيح، وليس من السنة أن يقرأ عند القبور ولا بين القبور، إنما السنة إذا زار القبور أن يقول: ((السلام عليكم دار قومٍ مؤمنين))، أو: ((السلام عليكم أهل الديار من المسلمين والمؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، نسأل الله لنا ولكم العافية))، ويدعو لهم بالمغفرة والرحمة، هذا هو السنة، أما أن يقرأ عليهم القرآن، أو بينهم القرآن فهذا لا أصل له.