الفرق بين البلاء والابتلاء، وبين النعمه والاستدراج

السؤال: السلام عليكم، وجزاكم الله خيراً علي ذلك الموقع الرائع، اللهم اجعله في ميزان حسناتكم، أود أن أعرف بالله عليكم ما الفرق بين البلاء والابتلاء؟ وهل إذا كثرت وتعددت الأمراض والأوجاع حتى ولو كانت بسيطة تعتبر من محبة الله للعبد، حتى ولو كان هذا العبد يذنب ولكنه يرجع إلى الله تعالى بسرعة، ويتسامحه، ويبكى له، فهل كل الأوجاع وكل الأمراض التي يصيب بها هذا العبد تعتبر من تكفير ذنوبه أم ماذا ؟ أرجو أن تكونوا فهمتم سؤالي وأرجو إفادتي وإجابتي وجزاكم الله خيراً كثيراً.
الإجابة: قال النبي صلي الله عليه وسلم: "لا يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة حتى يلقى الله وما عليه خطيئة"، وقال تعالى: {هناك ابتلى المؤمنون}، فالبلاء والابتلاء كلمتان بمعني قريب، والابتلاء فعل الله عز وجل ومعناه الامتحان، والبلاء هو الشيء الذي يختبره الله به من الأمور المؤلمة، والعبرة بحال الإنسان وما يؤدي به البلاء أو الابتلاء، فإن قرَّبه إلى الله كان خيراً وتكفيراً للسيئات، وإن أبعده عن الله كان عقوبة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من أسئلة زوار موقع طريق الإسلام.
المفتي : ياسر برهامي - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : التوبة