حكم من صدم جملا بالسيارة فمات

كنت أنا وزميلي مسافر براً على الطريق الواصل إلى الرياض من المنطقة الجنوبية ليلاً، وفجأة اعترضنا أحد الجمال على هذا الخط ودهسناه بالسيارة بعد محاولة جادة لتلافي الحادث، ومات الجمل، أسأل سماحة الشيخ: هل علينا شيء في ذلك؟ علماً بأني أنا صاحب السيارة، وزميلي هو السائق
ليس عليك شيء، لأن الدولة قد نبهت أصحاب الجمال أن يصونها عن الطرقات ويمنعوها من الطرقات؛ لأنه يحصل بها حوادث كثيرة، ويموت بأسبابها جمع غفير من الناس، فالمجرم والمتعدي هو صاحب الجمل، حيث أطلقه، وأهمله حول الطرقات والحمد لله الذي سلمكم من شر هذا الجمل، فموت الجمل أسهل مما يصيب الناس من الأذى في سيارتهم، فليس عليكم شيء. جزاكم الله خيراً.