مرأة تسب زوجها العنيد، فما الحكم؟

أسأل عن الحكم الشرعي في المرأة التي تسب زوجها إذا كان عنيداً نوعاً ما مع الآخرين؟
لا ينبغي السب، لا يجوز السب، لكن تدعو له بالهداية، وتعامله باللطف، والعبارات الحسنة، والألفاظ الطيبة، تدعو له بالهداية، أما السب لا يجوز، لا تقول: لعنك الله، ولا قاتلك الله، لأن هذا يسبب شراً كثيراً، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (سباب المسلم فسوق)، ويقول: (ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا الفاحش ولا البذيء) ويقول -صلى الله عليه وسلم-: (لعن المؤمن كقتله) فلا يجوز السب، ولكن تدعو له بالهداية، تخاطبه بالتي هي أحسن يا فلان، يا أبا فلان هداك الله، ينبغي كذا، أنصحك بكذا، وأشير عليك بكذا فعليها بالعبارات الحسنة، بالأساليب الحسنة، بالنصيحة والتوجيه الطيب، أما السب والكلام السيئ والجفاء فلا يجوز.