ما كفارة الرجل الذي أفطر متعمدًا في رمضان؟

السؤال: ما كفارة الرجل الذي أفطر متعمدًا بغير عذر شرعي في رمضان؟
الإجابة: إن كان إفطار الرجل متعمدًا بجماع فعليه القضاء والكفارة مع التوبة إلى الله سبحانه، وهي عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينًا، وعلى المرأة مثل ذلك إذا كانت غير مكرهة، وإن كان بأكل وشرب ونحوهما فعليه القضاء والتوبة، ولا كفارة عليه.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.