هل يؤثر لعب الورق على العبادة في حالة المحافظة على الصلاة واتخاذ الورق للتسلية فقط

ما رأي سماحتكم في من يلعب الورق، هل يؤثر ذلك على عبادته، علماً بأنه لا يترك الصلاة، ولا يتخذها وسيلة للتأخر عن العبادة بل هي للاستجمام -كما يقول-؟
الحمد لله الذي لم تعقه عن الصلاة، ولا عما أوجب الله، ولكن الواجب عليه تركها؛ لأنها من آلات الملاهي، فالواجب تركها، والاعتياظ عنها بشيء مما ينفع، من قراءة القرآن من قراءة الأحاديث المذاكرة مع إخوانه فيما ينفعهم في دينهم ودنياهم، العمل الذي لا حرج فيه من المسابقة على الأقدام، من التحدث فيما ينفعهم في دينهم ودنياهم، أما لعب الورق وغير ذلك من آلات الملاهي فالواجب تركها، والصلاة صحيحة، لا تؤثر فيها هذه اللعبة، لكن المعاصي تنقص الإيمان، كل المعاصي تنقص الإيمان وتنقص فضل الصلاة وثوابها وتنقص الأعمال الأخرى، عند أهل السنة والجماعة الإيمان يزداد بالطاعات وينقص بالمعاصي، وقد دلت الأدلة الشرعية على ذلك، فإذا أطاع ربه، واستقام على دينه زاد إيمانه وكمل إيمانه، وإذا تعاطى بعض المعاصي من غيبة أو نميمة أو تعاطي بعض الملاهي أو غير هذا من المعاصي فهو نقص في الإيمان، كل معصية تنقص الإيمان، وتضعف الإيمان.