حج الصبي لا يجزئه عن حجة الإسلام

هل حج الصبي الذي لم يبلغ الحلم يغنيه عن حجة الإسلام؟
لا حرج أن يحج الصبي، بحيث يعلم ويحج ويكون له ذلك نافلة، ويؤجر عن حجه، لكن لا يجزئه عن حجة الإسلام، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أيما صبي حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى))[1]، وقد قالت امرأة للرسول صلى الله عليه وسلم ومعها صبي صغير: يا رسول الله ألهذا حج؟ فقال: ((نعم ولك أجر))[2]، وقال الصحابة كنا نلبي عن الصبيان ونرمي عنهم. [1] رواه البيهقي في السنن الكبرى في الحج في جماع أبواب دخول مكة باب حج الصبي يبلغ والمملوك يعتق والذمي يسلم برقم 9865.
[2] رواه مسلم في (الحج) باب صحة حج الصبي برقم 1336. نشر في مجلة (الدعوة) العدد 1637 في 19/12/1418هـ - مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء السادس عشر