حكم الرقص الصوفي

السؤال: ما رأي سماحتكم في الرقص الصوفي المصحوب بالتمايل والتكسر؟
الإجابة: الحمد لله. أما بعد.
لا شك أن هذا الرقص من البدع المنكرة نسأل الله سبحانه وتعالى لنا ولهم الهداية. عن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته "يحمد الله ويثني عليه بما هو أهله ثم يقول من يهده الله فلا مضل له ومن يضلله فلا هادي له إن أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار" وهذا الحديث كاف للزجر عن البدع وقربانها.فكيف بمن يريد القرب من الله أن يبتدع في دين الله تعالى، فالبدعة موجب لغضب الله وسخطه. نسأل الله العفو والعافية. هذه البدعة التي يفعلونها (الرقص) هل فعلها الرسول صلى الله عليه وسلم. أو صحابته الكرام؟ لا شك أنهم لم يفعلوها. فنقول للصوفية إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعلها ولا الصحابة فكيف تفعلونها.

ونذكرهم بحديث عن عبد الله بن عمرو، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل مثلا بمثل حذو النعل بالنعل، حتى لو كان فيهم من نكح أمه علانية كان في أمتي مثله، إن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين ملة، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلها في النار إلا ملة واحدة" فقيل له : ما الواحدة ؟ قال : "ما أنا عليه اليوم وأصحابي " الحديث (رواه الحاكم في المستدرك).فنقول لهم اتقوا الله وكونوا على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

كان الصحابة والسلف رضوان الله عليهم إذا ذكر الله سكنوا وخبتوا وخشعوا {إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم} [ سورة الأنفال، آية 3]،كانوا رحمهم الله يبكون من خشية الله تعالى {وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106) قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً (108) وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً (109)} [الأنفال] أما هؤلاء الصوفية فهم بعكس ذلك. فهم يطربون ويرقصون. نسأل الله سبحانه وتعالى الهداية والسداد. آمين.

المصدر: موقع الشيخ خالد بن علي المشيقح