هل صحيح أنه لا حزبية في الإسلام، وما معناها؟

السؤال: هل صحيح أنه لا حزبية في الإسلام، وما معناها؟
الإجابة: إن هذا الكلام إذا كان معناه لا تعصب في الإسلام فهذا صحيح، فالإسلام ينهى عن التعصب للآراء الاجتهادية، بل على الناس أن يعلموا أن الوحي المنزل من عند الله قد ختم بموت محمد صلى الله عليه وسلم، وأن ما وراءه من آراء الرجال كله يؤخذ منه ويرد، وكله فيه الخطأ والصواب، فالرجال يقدرون ولا يقدسون، وهذا معنى النهي عن التحزب في الإسلام فهذا معناه، ولم يرد فيه نص بهذا اللفظ الذي سأل عنه السائل.

وإذا كان المقصود التحزب السياسي فلا، هذا في الإسلام مثل غيره، وهو مطلوب شرعاً مثل غيره، يطلب أن يكون للمسلمين كلمة تجمعهم، وأن تكون لهم عزة وأن يعزوا الإسلام وأن يجاهدوا في سبيله بكل وسيلة متاحة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو إعلامية أو اجتماعية أو غير ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.