هل في كلام الشيخ بن عبد الوهاب موافقة للمتكلمين؟

السؤال: هل في إيجاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب على المسلم معرفة دين الإسلام بالأدلة موافقة للمتكلمين الذين يوجبون النظر على العامي؟ حيث إني سمعت من يخطئ الشيخ في هذه العبارة بناء على هذا الملحظ.
الإجابة: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
إنما أوجب الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ما أوجبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك عنايته بالأصول الثلاثة، لأنها من فروض الأعيان التي يُسأل عنها العبد في قبره ويوم بعثته ونشره، ولكن الشيخ أكد على الالتزام بالدليل الشرعي نظراً لما غلب على أهل عصره من تقليد مذموم وتعصب لأراء الرجال، بل إن الشيخ حذر من طرائق المتكلمين، والناظر في رسائله يدرك البون الشاسع بين مسلك الشيخ الإمام وبين مسالك المتكلمين، فالمتكلمون جعلوا النظر أول واجب، وأما الشيخ فقد جعل شهادة أن لا إله إلا الله أول واجب على المكلفين، والشيخ صاحب مسلك عملي، وأهل الكلام يشتغلون فيما لا تحته عمل، والشيخ أيضاً صاحب يقين ورسوخ في العلم والإيمان، وأهل الكلام أرباب شكوك وظنون، والله أعلم.
24-10-1427هـ.

المصدر: موقع الشيخ حفظه الله تعالى.