رؤية النبي في المنام

هل رؤية الرسول -صلى الله عليه وسلم- في المنام رؤيا صادقة؟
نعم، يقول -صلى الله عليه وسلم-: (من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي) فإذا رآه في صورته ربعة من الرجال، أبيض اللون مشرب بالحمرة، لحيته كثيفة معتدلة، فيها قليلٌ من الشيب، من أحسن الرجال، بل أحسن الرجال عليه الصلاة والسلام إذا رآه في صورته فهو محمد عليه الصلاة والسلام، إذا كان يعرف صفاته، ومن أدلة ذلك أن يأمره بالخير وينهاه عن الشر، أما إذا أمره بالمعاصي، أو بالبدع، فهذه علامة أنه ليس هو الرسول عليه الصلاة والسلام، بل هو شيطان من الشياطين، أو رآه على حالة غير صورته عليه الصلاة والسلام فلم يره، إذا رآه حليقاً، أو رآه شاباً ليس له لحية، أو رآه شاباً قد ذهب سواد لحيته بالشيب، أو ما أشبه ذلك، فهذا دليلٌ على أنه لم ير النبي -صلى الله عليه وسلم-، فإنه قال: (لا يتمثل في صورتي) والشيطان قد يتمثل بالرسول -صلى الله عليه وسلم- في صور كثيرة فيدعوهم إلى الشرك بالله عز وجل، لكن لا يستطيع أن يتمثل بصورته عليه الصلاة والسلام، فإذا رآه في صورته عليه الصلاة والسلام فإنه يراه، لكن قد تشتبه عليه الصورة قد لا يعقل الصورة، قد يأمره بالشر بالمعاصي هذا كله دليل على أنه ما رأى النبي -صلى الله عليه وسلم-، من علامات أن يرى صورته أن يأمره بالتوحيد يأمره بالخير يأمره بطاعة الله ورسوله، هذه من علامات أنه النبي عليه الصلاة والسلام. جزاكم الله خيراً