النية في كل ليلة من رمضان؟

السؤال: هل يشترط أن تكون نية الصيام قبل الفجر من كل ليلة من رمضان أم تكفي نية واحدة كل الشهر‏.‏ وما حكم من تلفظ بها في كل ليلة من ليالي شهر رمضان‏؟
الإجابة: النية شرط من شروط صحة العبادة من صيام وغيره لقوله صلى الله عليه وسلم‏: "‏إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى" [رواه البخاري في صحيحه]. فكل عبادة من العبادات لا تصح إلا بنية ومن ذلك الصيام فإنه لا يصح إلا بنية لقوله صلى الله عليه وسلم‏: "لا صيام لمن لم يبيت النية من الليل" [رواه الإمام مالك في الموطأ‏]‏‏.‏ فالنية للصيام مشترطة وصيام الفرض لابد أن ينويه من الليل قبل طلوع الفجر ويجب عليه أن ينوي لكل يوم نية جدية لأن كل يوم عبادة مستقلة تحتاج إلى نية متجددة بتجدد الأيام لعموم قوله صلى الله عليه وسلم‏: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى" [رواه البخاري في صحيحه‏]‏‏.‏

فإن قام من نومه وتسحر فهذا هو النية‏.‏ وإن لم يستيقظ إلا بعد طلوع الفجر وكان ناويًا للصيام قبل نومه فإنه يمسك إذا استيقظ وصيامه صحيح لوجود النية من الليل‏.‏

وما أشار إليه السائل من النطق بالنية هل هو مشروع أو ليس بمشروع‏؟‏ فالنطق بالنية غير مشروع والتلفظ بها بدعة لأن النية من أعمال القلوب والمقاصد لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى بدون تلفظ ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يتلفظ بالنية ويقول اللهم إني نويت أن أصوم أو نويت أن أصلي أو نويت كذا وكذا إنما ورد هذا عند الإحرام بالحج أو العمرة أن يقول المسلم لبيك عمرة أو لبيك حجًا وكذلك عند ذبح الهدي أو الأضحية ورد أنه يتلفظ عند ذبحها ويقول اللهم هذه عني أو عن فلان فتقبل مني إنك أنت السميع العليم‏.‏ أما ما عدا ذلك من العبادات فالتلفظ بالنية بدعة سواء كان في الصيام أو في الصلاة أو في غير ذلك لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تلفظ في شيء من هذه الأحوال بالنية وقد قال عليه الصلاة والسلام‏: "‏من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" [رواه الإمام البخاري في صحيحه‏]‏‏.‏ وقال عليه الصلاة والسلام‏:‏ "‏إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة" [رواه الإمام أحمد في مسنده‏]‏. فالتلفظ بالنية أمر محدث فهو بدعة‏.‏ وقد قال الله سبحانه وتعالى‏: {‏قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ‏} [‏سورة الحجرات‏:‏ آية 16‏]‏‏.‏ فالله جل وعلا أنكر على الذين تلفظوا بنياتهم قال تعالى‏: {قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا} إلى أن قال تعالى‏:‏ {قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ} [سورة الحجرات‏:‏ آية 14، 15، 16‏]‏‏.‏ فالتلفظ بالنية معناه أن الإنسان يخبر ربه عز وجل أنه نوى له كذا وكذا قد نهى الله عن ذلك وأنكر على من فعله‏.