ما حكم استئجار قارئ ليقرأ القرآن الكريم على روح الميت؟

السؤال: ما حكم استئجار قارئ ليقرأ القرآن الكريم على روح الميت؟
الإجابة: هذا من البدع وليس فيه أجر لا للقارئ ولا للميت، ذلك لأن القارئ إنما قرأ للدنيا والمال فقط، وكل عمل صالح يُقصد به الدنيا فإنه لا يُقرِّب إلى الله ولا يكون فيه ثواب عند الله، وعلى هذا فيكون هذا العمل -يعني استئجار شخص ليقرأ القرآن الكريم على روح الميت- يكون هذا العمل ضائعاً ليس فيه سوى إتلاف المال على الورثة، فليُحذر منه فإنه بدعة ومنكر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الثاني - باب البدعة.