ظهور شيء من عورة المصلي أثناء الصلاة

السؤال: ما حكم صلاة المرأة إذا انكشف شيء من عورتها أثناء الصلاة؟
الإجابة: إذا انكشف من المرأة شيء يسير مما يجب ستره أثناء الصلاة، فإن لأهل العلم في ذلك قولين، منهم من يرى بطلان الصلاة، وهذا مذهب مالك والشافعي، ومنم من يرى أن الانكشاف إذا كان يسيرا و لم تطل مدته فإنه يعفى عنه، و بهذا قال أبو حنيفة وأحمد، وهو الصحيح؛ لما روى البخاري (4302) عن عمرو بن سلمة رضي الله عنه قال: كنا بماء ممر الناس، وكان يمر بنا الركبان فنسألهم: ما للناس؟! ما للناس؟! ما هذا الرجل؟! فيقولون: يزعم أن الله أرسله، أوحى إليه، أو أوحى الله بكذا، فكنت أحفظ ذلك الكلام، وكأنما يقر في صدري، وكانت العرب تلوم بإسلامهم الفتح، فيقولون: اتركوه وقومه، فإنه إن ظهر عليهم فهو نبي صادق، فلما كانت وقعة أهل الفتح، بادر كل قوم بإسلامهم، وبدر أبي قومي بإسلامهم، فلما قدم قال: جئتكم والله من عند النبي صلى الله عليه وسلم حقا، فقال: "صلوا صلاة كذا في حين كذا، وصلوا صلاة كذا في حين كذا، فإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم، وليؤمكم أكثركم قرآنا "فنظروا فلم يكن أحد أكثر قرآنا مني؛ لما كنت أتلقى من الركبان، فقدموني بين أيديهم وأنا ابن ست أو سبع سنين، وكانت علي بردة، كنت إذا سجدت تقلصت عني، فقالت امرأة من الحي: ألا تغطوا عنا إست (أي: دبر) قارئكم؟! فاشتروا فقطعوا لي قميصا، فما فرحت بشيء فرحي بذلك القميص.
فكان هذا الانكشاف مع ظهوره وانتشاره غير مبطل للصلاة، والله أعلم.
12-3-1429هـ.

المصدر: موقع الشيخ خالد المصلح