هل يجوز أن يؤذن شخص ويقيم آخر؟

الأخ (ص.ع.م) من نجران يقول في سؤاله: تأخر المؤذن قليلاً عن موعد الأذان فأذن أحد الإخوة الموجودين ­بالمسجد، وعند الإقامة أقام المؤذن الرسمي في المسجد فهل في هذا الفعل شيء؟ أي هل يجوز أن يؤذن شخص، ويقيم آخر؟ أفتونا مأجورين.
لا حرج في ذلك، ولكن الأفضل أن يتولى الإقامة من تولى الأذان، كما كان الحال هكذا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أذن فهو يقيم)) ولكن إسناده ضعيف، والله ولي التوفيق.