المقصود بعروض التجارة

السؤال: متى يُعد الشيء من عروض التجارة؟
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

من أنواع المال الزكوية، أي التي تجب فيها الزكاة عروض التجارة، وهي السلع التي تعد للبيع، أي يقصد صاحبها بيعها في الحال أو في المآل، كمن ينتظر ارتفاع الأسعار، ليبيع السلع المخزنة لديه، وعلى هذا فيكفي في وجوب الزكاة فيها نية التجارة، ولا يشترط أن تعرض للبيع في الوقت الحاضر، فإن الذين يتاجرون بالسلع صنفان:

منهم المدير: وهو الذي يشتري ويبيع في الحال.

ومنهم المتربص: وهو الذي يشتري السلع وينتظر بها وقت ارتفاع ثمنها.

والصحيح وجوب الزكاة على المالك في عروض التجارة، سواء كان مديراً أو متربصاً. والله أعلم.

تاريخ الفتوى: 19-11-1425 هـ.