ما رأي فضيلتكم في تناول شبهات النصارى والرد عليها

السؤال: ما رأي فضيلتكم في تناول شبهات النصارى والرد عليها في خطب الجمعة؟
الإجابة: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :-

من أهم مقتضيات الحكمة في خطبة الجمعة:

1- التناسب بين موضوع الخطبة وأسلوبها وبين السامعين لها.

2- والتركيز في الأساس على الإثارة العاطفية بجانب الفائدة العلمية.

3- وكذلك مراعاة طبيعة العامة مما يتطلب عند طرح الرد على الشبهات في خطبة الجمعة عدة أمور أهمها:

(إختيار الشبهات ذات الطبيعة العاطفية: مثل الشبهات التي تثار حول المرأة) بعناصرها الأساسية مثل نقصان العقل.. الطلاق.. الضرب.. التعدد.. الميراث.. الحجاب..

4- والبعد عن الشبهات ذات الطبيعة الفكرية البحتة مثل شبهة النسخ في القرآن فيكون من الأفضل مناقشتها في الدروس والمحاضرات.

5- التركيز على الرد باستفاضة مؤثرة عاطفيا.

6- إظهار جوانب التصور الإسلامي العقيدية والفكرية المتعلقة بالشبهة والإستفاضة في إظهار هذه الجوانب حتى تنطبع في أذهان الناس عظمة التصور الإسلامي ويتضائل بجانبها أي أثر للشبهات المثارة.

باعتبار أن إثارة الشبهات دون إظهار جوانب التصور الإسلامي المتعلقة بالشبهة المُثارة يجعل قلب العاميّ يتأثر وخصوصاً إذا كان هذا السامع من أصحاب الشهوات.

7- ويكون من الأفضل أن تكون موضوعات خطبة الجمعة عامة مثل الهجمة الصليبية الشرسة على الإسلام والمضمون العقيدي للصراع والعداء الغربي لهذا الدين وظاهرة الإساءة للرسول صلي الله عليه و سلم.

فيكون إثارة الرد على الشبهات النصرانية أمراً صحيحاً إذا استطاع الخطيب أن يحقق هذه المقتضيات، ومن الضروري تنبيه الخطيب علي أن يلجأ المصلون إلي خطباء المساجد وعلمائهم إذا عرض لأحد منهم شبهة أثيرت له أو لغيره من المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.
المفتي : رفاعي سرور - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف