متى يرفع القرآن من الصدور؟

السؤال: رفع القرآن في آخر الزمان فلا يبقى في الصدور منه شيء من علامات الساعة، فمتى يكون ذلك مع الأمر بقراءة فواتح سورة الكهف على الدجال؟
الإجابة: الحمد لله؛ ليس هذا بمشكل، فإن ما ورد من الآثار بأن القرآن يرفع من الصدور والمصاحف يكون بعد جميع أشراط الساعة لا قبل خروج الدجال ولا قبل طلوع الشمس من مغربها، مع أنها أعظم الآيات السماوية، ولا قبل الدابة وهي أعظم الآيات الأرضية، والله أعلم، وصلى الله وسلم على محمد.
21-7-1431 هـ - 3-7-2010

المصدر: موقع الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك