حكم تحية المسجد والتنفل بعد غروب الشمس وقبل صلاة المغرب

ما حكم تحية المسجد عقب أذان المغرب وقبل الصلاة- والوقت بين الأذان والإقامة قصير- وما حكم التنفل قبل صلاة المغرب أيضا غير تحية المسجد؟
تحية المسجد سنة مؤكدة في جميع الأوقات حتى في وقت النهي في أصح قولي العلماء لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين))[1] متفق عليه. والصلاة بعد أذان المغرب وقبل الإقامة سنة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((صلوا قبل المغرب صلوا قبل المغرب ثم قال في الثالثة لمن شاء))[2] رواه البخاري. وكان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا أذن للمغرب بادروا بصلاة ركعتين قبل الإقامة، والنبي صلى الله عليه وسلم يشاهدهم ولا ينهاهم عن ذلك بل قد أمر بذلك كما في الحديث المذكور آنفا. [1] رواه البخاري في (الصلاة) باب إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين برقم (425)، ومسلم في (صلاة المسافرين) برقم (166) والإمام أحمد في (باقي مسند الأنصار) برقم (21600) واللفظ له. [2] رواه البخاري في (الجمعة) برقم (1111) وأبو داود في (الصلاة) برقم (1089). والإمام أحمد في (مسند البصريين) برقم (19643). نشرت في ( كتاب الدعوة ) الجزء الأول ص ( 52 ) - مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الحادي عشر