قراءة سورتي السجدة والدهر فجر الجمعة سنة

بعض المأمومين يتفجر من قراءة سورة السجدة وسورة الدهر في فجر الجمعة لطولهما ، فما موقف الإمام علما بأن أكثرهم يرغب في ذلك وبعضهم لا يرغب ؟
هذه سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيشرع للإمام قراءة هاتين السورتين في فجر الجمعة وإن كره ذلك بعض الجماعة لكسلهم؛ لأن السنة مقدمة على الجميع والمشروع للأئمة في جميع الصلوات أن يراعوا فعل السنة ويحافظوا عليها؛ لقوله عز وجل: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ[1] وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من رغب عن سنتي فليس مني)) [2]
[1] سورة الأحزاب الآية 21 . [2] رواه البخاري في ( النكاح ) برقم ( 5063 ) ، ومسلم في ( النكاح ) برقم ( 1401 ) .