أرجى ساعات الإجابة

ما هي أرجى ساعات الإجابة؟
ساعات الإجابة متعددة، منها الثلث الأخير من الليل، ومنها ما بين الأذان والإقامة، ومنها السجود، حال السجود، ومنها آخر الصلاة قبل السلام، كل هذه من ساعات الإجابة، ومنها يوم الجمعة بين الأذان ونهاية الصلاة، يوم الجمعة بين الأذان الأخير الذي عند دخول الخطيب إلى أن تنتهي الصلاة ، هذا من أوقات الإجابة، كذلك آخر النهار في يوم الجمعة بعد العصر إلى غروب الشمس أيضاً ساعة إجابة، ويشرع للمؤمن والمؤمنة عند الدعاء إقبال القلب على الدعاء وحضور القلب عند الدعاء، وإذا كان على طهارة ومستقبلاً القبلة كان ذلك أرجى في قبول الدعاء، نسأل الله للجميع التوفيق، وينبغي أن يعلم أن الغفلة عند الدعاء من أسباب عدم الإجابة، كذلك المعاصي من أسباب عدم الإجابة، كذلك أكل الربا، وأكل الحرام من أسباب عدم الإجابة، فالواجب على كل مسلم ومسلمة الحذر من كل ما يمنع الإجابة من المعاصي المحرمة، من المعاصي وغيرها مما هو سبب لعدم الإجابة مما حرم الله عز وجل كالربا، والخيانة في الأمانات، والغش في المعاملات كل هذا يسمى معاصي، فالمقصود أن جنس المعاصي من أسباب عدم الإجابة، وإذا كانت المعصية تتعلق بظلم الناس، كخيانة، وغش كان ذلك أشد في الإثم، وأشد في حرمان الإجابة، نسأل الله العافية.