دعاء النبي لابن عباس

السؤال: كما يعلم كل مسلم دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم لابن عباس عندما دعا له وقال: "اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل"، وقد استجاب الله لرسوله صلى الله عليه وسلم هذه الدعوة في ابن عمه، فكان إماماً يُهتدى بهداه، ويُقتدى بسناه في علوم الشريعة؛ ولاسيما في علم التأويل؛ وهو التفسير حيث ظللت أبحث عن هذا الكتاب على الإنترنت حتى وجدت كتاباً بعنوان: (تنوير المقباس من كلام ابن عباس) الناشر دار الكتب العلمية، عدد الأجزاء (1). لكن وجدت بعضاً من العلماء كذبوا نسبة هذا الكتاب لابن عباس، مما ساورني شك في ذلك، وبما أن من الأمور المهمة لطالب العلم الشرعي الصحيح التحقق منه، خاصة وأن كل من هب ودب جعل ينصب نفسه عالم دين، وجعل كل شخص يفتي كيف شاء، وحيث أن ذلك لا يكون إلا بالرجوع إلى أهل العلم المحققين؛ لذا لجأت إليك لتدلني على الكتاب الصحيح لتفسير ابن عباس رحمه الله حتى أعاود البحث عنه.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وأسأل الله تعالى أن يعلمني وإياك علماً نافعاً ويرزقنا عملاً صالحاً، أما بعد: فإن أصح الطرق الموصلة إلى تفسير ابن عباس رضي الله عنهما هو طريق علي بن طلحة رحمه الله؛ لأنها التي اعتمد عليها الإمام البخاري رحمه الله في مرويات صحيحه في التفسير؛ قال الحافظ ابن حجر: "وهذه النسخة كانت عند أبي صالح كاتب الليث، رواها عن معاوية بن صالح، عن علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس، رضي الله عنهما، وهي عند البخاري عن أبي صالح، وقد اعتمد عليها في صحيحه كثيراً فيما يعلقه عن ابن عباس".

وقال الحافظ السيوطي: "وقد ورد عن ابن عباس في التفسير ما لا يحصى كثرة، وفيه روايات وطرق مختلفة، فمن جيدها طريق علي بن أبي طلحة عنه".

ومبلغ علمي أن بعض طلبة العلم قد اعتنى بجمع الآثار الواردة من هذه الطريق الموثوقة، لكنني لا أدري أطبعت بعد أم لا، لكن الذي أود تنبيهك إليه أخي الحبيب أن عجائب القرآن ومفاتحه ليست محصورة فيما قال الحبر البحر ابن عباس رضي الله عنهما؛ بل القرآن كنز مبذول لكل من أخذ بأسباب التدبر، وكم ترك الأول للآخر، ولذلك لما سئل علي رضي الله عنه: هل خصكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء من الوحي؟ قال: "لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة، إلا فهماً يؤتيه الله رجلاً في كتابه.."، فعلينا جميعاً أن نجتهد في فهم القرآن وتدبره مع دعاء ربنا جل جلاله أن يعلمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علمنا، والله الهادي إلى سواء السبيل.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : تفسير القرآن