حلف على المصحف كاذباً

السؤال: ما هي كفارة من حلف على المصحف كاذباً من أجل الحصول على وثيقة؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن الحلف باسم الله أو صفة من صفاته حال كون الحالف كاذباً لمن كبائر الذنوب سواء حلف على المصحف أو على غيره؛ وهذه هي اليمين الغموس التي نهانا عنها ربنا بقوله: {ولا تتخذوا أيمانكم دخلاً بينكم فتزل قدم بعد ثبوتها وتذوقوا السوء بما صددتم عن سبيل الله ولكم عذاب عظيم}، وحذر منها رسول الله صلى الله عليه وسم فقال: "الكبائر: الإشراك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس واليمين الغموس" (رواه البخاري عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه)، والواجب على من وقع في تلك الكبيرة التوبة النصوح إلى الله تعالى وليس عليه كفارة؛ لأنها أعظم من أن يكفرها إطعام أو كسوة أو صيام، بدليل اقترانها بتلك الذنوب العظام من الشرك والعقوق وقتل النفس، نسأل الله السلامة، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف