هل لمس الزوجة يبطل الوضوء؟

هل لمس الزوجة يبطل الوضوء؟
الصواب أنه لا يبطل الوضوء، لا الزوجة ولا غيرها، إذا كان ما خرج شيء من الذكر من الفرج، مجرد مس أو قبلة كان النبي يقبل بعض نسائه ثم يصلي ولا يتوضأ ، أما قوله سبحانه: أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء [(6) سورة المائدة]. فالمراد به الجماع، ما هو باللمس، المراد : باللمس جامعتم النساء، أما لمسها أو تقبيلها أو مصافحتها، أو ما أشبه ذلك هذا لا يبطل الوضوء، مطلقاً ولو عن شهوة، ولو عن تلذذ الصواب أنه لا ينقض الوضوء، هذا هو الراجح من أقوال العلماء.