خرج من المستشفى بدون إرادته ولا إرادة أبنائه ثم توفي هل عليهم حرج

مرض والدي ومكث فترة في المستشفى، ثم أخرج من المستشفى رغماً عنه وعنا نحن أبناءه، ثم توفي بعد أيام ثلاثة في البيت، نشعر بشيء من الحرج تجاه التصرف تجاه والدنا، هل يلحقنا إثم في خروجه من المستشفى؟
ما دام خروجه بدون اختياركم ليس عليكم شيء، (فاتقوا الله ما استطعتم). الإنسان لا يكلف ما لا يطيق، (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها). تدعو له بالمغفرة والرحمة، وتتصدقوا عنه، إذا كان والدكم يصلي وصاحب خير فالحمد لله ، سلوا الله له المزيد من الحسنات ومضاعفة الخير وسلوا له تكفير السيئات وتتصدقوا عنه وادعوا له بالمغفرة والرحمة وأبشروا بالخير إن شاء الله، وهكذا الحج عنه والعمرة.