هل يجوز للمرأة أن تستعمل الحبوب المانعة للحمل؟

السؤال: هل يجوز للمرأة أن تستعمل الحبوب المانعة للحمل؟ وهل هذا يقوم مقام العزل الذي كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، أما بعد:
فلا حرج على المرأة أن تستعمل الحبوب المانعة للحمل إذا علمت بالتجربة أو بإخبار الطبيبة الموثوقة أن ذلك لا يضرها.

وعليها أن تعلم أن الله عزّ وجلّ لو أراد حدوث حمل فلن يستطيع شيء منعه. كما في موطأ مالك من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: ".. فأردنا أن نعزل، فقلنا: نعزل ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا قبل أن نسأله؟ فسألناه عن ذلك فقال: ما عليكم أن لا تفعلوا ما من نسمة كائنة إلى يوم القيامة إلاّ وهي كائنة". قال الباجي رحمه الله: "ما عليكم أن لا تفعلوا معناه - والله أعلم - لا يضركم ذلك وإنما هو على وجه الكراهة." أ.هـ.

ومحل الجواز فيما لو ترتبت مصلحة على استعمال هذه الحبوب بنية تأجيل الحمل إما لتربية صغير أو منعاً لمرض متوقع ونحوه. أما إذا استعملت على سبيل المنع من الحمل خوف الفاقة أو كثرة العيال فإن ذلك لا يجوز.
والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.