كيفية الاستفادة من دراسة التاريخ والسيرة؟

السؤال: كيفية الاستفادة من دراسة التاريخ والسيرة؟
الإجابة:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فأهلاً ومرحباً بطالب العلم، وهنيئاً لمن قذف الله في قلبه الرغبة في طلب العلم، والله نسأل أن يرزقنا العلم والعمل.

واعلم؛ أن علمي السيرة والتاريخ كباقي العلوم والمؤلفات فيها ما بين مختصر ومبسوط ومتوسط، فلا بد للطالب من أمرين:
أولهما: التدرج في طلب العلم؛ فيبدأ بصغاره قبل كباره.
الأمر الثاني: التوازن بين العلوم، فلا تطغى دراسة الطالب لأحد فنون العلم على دراسته لباقي الفنون.
فيبدأ بالمختصرات؛ ففي السيرة مثلاً: "الرحيق المختوم" للمباركفوري و"الشمائل" للترمذي، ومن المتوسطات: "سيرة ابن هشام"، ومن المبسوطات: "سبل الهدى" للصالحي.
وفي التاريخ: "تاريخ العالم الإسلامي" لمحمود شاكر، ثم "البداية والنهاية" لابن كثير أو "تاريخ الإسلام" للذهبي.


أما إن كان يريد مجرد ثقافة عامة عن السيرة والتاريخ، فننصحه بقراءة الكتب المحققة ككتاب "العواصم من القواصم" و"نور اليقين في سيرة سيد المرسلين" للخضري، وكتب المعاصرين مثل كتب الدكتور علي الصلابي وغيرها،، والله أعلم.