الإبر والإبر المغذية للصائم

السؤال: قلتم: إن الإبرة إذا كانت في العضل والوريد لا تفطر إذا لم تكن للتغذية؛ لأنها ليست في معنى الأكل، وأما ما كان مغذياً فهو في معنى الأكل، والسؤال: أما ترى أن الإبرة إذا لم تكن للتغذية بل كانت للتداوي، أنها بمعنى الدواء الذي يستخدمه الشخص عن طريق الفم فتكون بذلك مفطرة مثل ما يفطر الدواء المأخوذ عن طريق الفم؟
الإجابة: لا، القياس هنا مع الفارق، أي شيء يدخل مع المدخل الطبيعي -الفم- يفطر سواء كان مغذياً نافعاً أو ضاراً، ولو أكل سُمّاً يفطر، ولو شرب دخاناً يفطر، ولو شرب مسكراً يفطر، ولو كان مما يضر، أما ما كان عن غير طريق المدخل الطبيعي فإن كان في معنى الطعام: "يدع شهوته وطعامه" (1)، إذا لم يكن في معنى الطعام بمعنى أنه يغذي فلا أثر له إن شاء الله تعالى.

_____________________
(1) أخرجه مسلم (ج 6 / ص 18- 1945).