سواليف مع ابنة الخال!

السؤال: هل يجوز لي مخاطبة ابنة خالي والسؤال عنها وعن أحوالها عبر رسائل الجوال وتبادل الحديث؟ قصدي بالمخاطبة أي (أسولف معها) عن طريق رسائل الجوال أو البريد الالكتروني.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فابنة الخال من أرحامك يجب عليك صلتها والسؤال عنها وزيارتها حيناً بعد حين؛ لكنها في الوقت نفسه أجنبية عنك؛ ما ينبغي لك أن تتمادى في الكلام معها إلى أن تبلغ ما لا ينبغي لك؛ بل الواجب عليك أن تعاملها معاملة المسلم الملتزم بأوامر ربه دون غلو ولا تقصير، والله المستعان.