حكم إلقاء السلام بين غير المحارم

السؤال: ما القول الراجح في مسألة إلقاء السلام بين غير المحارم؟
الإجابة: إن النبي صلى الله عليه وسلم صح عنه الأمر بالمبادأة بالسلام، فقد قال البخاري في الصحيح: حدثنا عمرو بن خالد قال أخبرنا الليث عن يزيد عن أبي الخير عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أي الإسلام خير؟ قال: "تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف"، وأخرج الترمذي في السنن بإسناد صحيح عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه أنه أول ما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أتاه فوجده بقباء وهو يقول: "أيها الناس أطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، وأفشوا السلام تردوا الجنة بسلام"، فإفشاء السلام من الإيمان كما عقد البخاري على ذلك باباً في الصحيح.

فلذلك يسلم الإنسان على الناس جميعاً، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يمر بالصبيان يلعبون فيلقي عليهم السلام ويستوي في ذلك المحارم وغيرهم لأن السلام ليس من كلام الريبة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.