الرسل جميعاً بعثوا بتكميل الفطرة وتقريرها

السؤال: الرسل جميعاً بعثوا بتكميل الفطرة وتقريرها
الإجابة: الرسل صلوات اللّه عليهم وسلامه بعثواا بتكميل الفطرة وتقريرها لا بتحويل الفطرة وتغييرها‏.

‏‏ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه‏"‏‏، قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ‏}‏‏ ‏[‏الروم‏:‏ 30‏]‏، وفي الحديث الشياطين، النبي صلى الله عليه وسلم يقول اللّه تعالى‏ "إني خلقت عبادي حنفاء فاجتالتهم الشياطين، وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي مالم أنزل به سلطانا‏"‏‏‏.

‏‏ والحنيفية‏:‏ هي الاستقامة بإخلاص الدين للّه، وذلك يتضمن حبه تعالى والذل له، لا يشرك به شيء، لا في الحب ولا في الذل؛ فإن العبادة تتضمن غاية الحب بغاية الذل، وذلك لا يستحقه إلا اللّه وحده، وكذلك الخشية والتقوى للّه وحده، والتوكل على اللّه وحده‏.

‏‏ والرسول يطاع ويحب، فالحلال ما أحله والحرام ما حرمه، والدين ما شرعه، قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَائِزُونَ‏}‏‏ ‏[‏النور‏:‏ 52‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ‏}‏‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 59‏].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء العاشر.