حكم صلاة الجمعة لمن لا يعرف مدة إقامته

إنني في بلد غير بلدي، ولا أعرف مدة الإقامة في هذا البلد، فهل تُعتبر صلاة الجمعة واجبة علي، وهل أعتبر مسافراً أم لا؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً.
بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وصحبة ومن اهتدى بهداه, أما بعد: فقد بين أهل العلم مقتضى ما دلت عليه سنة رسول الله-عليه الصلاة والسلام-أن الرجل إذا أقام في بلد, وليس لهن نية معروفة لا يدري هل يقيم يوماً, أو يومين, أو أربعاً أو أكثر، فإنه في حكم السفر, وله القصر, وله الجمع, ولا تلزمه الجمعة, فله حكم المسافرين, لكن إذا كان فرداً ليس معه أحد, فالواجب عليه أن يصلي مع الجماعة لوجوب الجماعة, فيصلي مع الجماعة في الأوقات الخمسة, ويصلي معهم الجمعة من أجل وجوب الجماعة, أما إن كان الموجود اثنين فأكثر فهم مخيرون, إن شاؤا صلوا مع الجماعة وأتموا أربعاً وصلوا الجمعة وأجزأتهم, وإن شاؤا صلوا ظهراً قصراً . هذا إذا لم يعرف مدة الإقامة . نعم . وإذا عرف . أما إذا أجمع الإقامة على مدة أكثر من أربعة أيام فإنه تلزمه الجمعة تلزمه بغيره, ويلزمه أن يتم الأربع يتم الظهر, والعصر, والعشاء أربعاً عند جمهور أهل العلم. إذا صادف ذلكم الصيام شيخ عبد العزيز . كذلك يصوم ليس له الفطر، إذا كان أجمع الإقامة أكثر من أربعة أيام عند جمهور أهل العلم, وهو قول جيد وفيه جمع بين الأقوال.