حكم الجمع لمن مر بمدينة ولبث فيها يوم أو يومين

ما حكم الجمع لمن مر بمدينة ولبث فيها يوم، أو يومين؟
المسافر إذا مر بمدينة أو قرية، ونيته الإقامة فيها يوماً، أو يومين، أو ثلاثة لا حرج أن يقصر ويجمع؛ لأنه مسافر، وهكذا لو نوى أربعاً كذلك، إلا إذا نوى أكثر من أربع عزم على الإقامة في البلد التي مرها أكثر من أربعة أيام، فإنه لا يقصر ولا يجمع عند جمهور أهل العلم، ولكن لا يصلي وحده، الواجب عليه أن يصلي مع الجماعة، ويصلي أربع إذا صلى جماعة؛ لأن الواجب على الفرد أن يصلي على الجماعة لا يصلي وحده، وهكذا الواجب على المسافر إذا صلى مع المقيمين أن يصلي أربعاً، هكذا السنة، لكن لو كانوا جماعة وصلوا جميعاً وقصروا، فلا بأس بذلك، وجمعوا لا بأس ما داموا مسافرين ولم يريدوا بالإقامة مدةً تزيد على أربعة أيام، بل يومين ثلاثة أربعة لا بأس بذلك، أن يقصروا ويجمعوا، أما الواحد فالواجب عليه أن يصلي مع الناس، ويصلي معهم أربع إذا كانوا مقيمين، ولا يقصرها وحده ولا يصليها وحده. جزاكم الله خيراً