فصل في قوله تعالى: {ونقلب أفئدتهم وأبصارهم}

السؤال: فصل في قوله تعالى: {ونقلب أفئدتهم وأبصارهم}
الإجابة: فصــل:

ومما ذكر فيه العقوبة على عدم الإيمان قوله تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ‏} ‏[‏الأنعام‏:‏110‏]‏، وهذا من تمام قوله‏:‏ ‏{‏‏وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءتْ لاَ يُؤْمِنُونَ وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ}‏‏الآية ‏[‏الأنعام‏:‏109-110‏]‏، فذكر أن هذا التقليب إنما حصل لقلوبهم لما لم يؤمنوا به أول مرة، وهذا عدم الإيمان‏.

‏‏ لكن يقال‏:‏ إنما كان هذا بعد دعوة الرسول لهم، وهم قد تركوا الإيمان، وكذبوا الرسول، وهذه أمور وجودية، لكن الموجب للعذاب هو عدم الإيمان، وما ذكر شرط فى التعذيب، بمنزلة إرسال الرسول؛ فإنه قد يشتغل عن الإيمان بما جنسه مباح من أكل وشرب، وبيع وسفر، وغير ذلك وهذا الجنس لا يستحق عليه العقوبة إلا لأنه شغله عن الإيمان الواجب عليه‏.

‏‏ ومن الناس من يقول‏:‏ ضد الإيمان هو تركه، وهو أمر وجودي، لا ضد له إلا ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء الرابع عشر.