حكم المغالاة في المهور

ما رأي سماحتكم في من يغالون في المهور، وهل هذا من الإسلام، وما نصيحتكم لمن يفعل ذلك؟
نصيحتي لإخواني في كل مكان عدم المغالاة في المهور والتخفيف والتيسير، كما في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (خير الصداق أيسره) وزوَّج امرأة من إنسان على أن يعلمها من القرآن، وقال: (التمس ولو خاتماً من حديد). فالسنة التسهيل في المهور وعدم التكلف حتى يكثر الزواج، وحتى تقل العنوسة، والرجال محتاجون للزواج، والنساء محتاجات للزواج، فالمشروع للأولياء وللنساء التسامح في المهور، المرأة تتسامح وأمها تتسامح وأبوها كذلك، فالوصية للجميع التسامح وعدم التكلف في المهور ولا في توابع المهور من الولائم وغيرها، مهما أمكن فالوصية التسامح في ذلك، والتخفيف في ذلك حسب الطاقة. جزاكم الله خيراً, وأحسن إليكم. سماحة الشيخ في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله –سبحانه وتعالى- على تفضلكم بإجابة الإخوة المستمعين وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير؟ مستمعي الكرام كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز -الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد- شكراً لسماحته وأنتم يا مستمعي الكرام شكراً لحسن لمتابعتكم وإلى الملتقى وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.