التأمين الجائز

السؤال: هل التأمين الجائز؟ وما هي صورة التأمين الجائز؟
الإجابة: التأمين ما نعرف فيه صورة للتأمين الجائز إلا ما يسمى بالتأمين التعاوني، وهو أن يجتمع جماعة ويتفقون على أن كل واحد يجمعون له مرتبهم، أو كل واحد يجمع له يتبرع بألف من عشرة أو عشرين أو ثلاثين وكل واحد يأخذه شهرا، هذا لا بأس، أما التأمين على الحياة، والتأمين على السيارة، والتأمين على البضاعة، هذا من الغرر فتوى على أنه محرم، وأنه من الغرر ومن أكل المال بالباطل سواء كانت على النفس، أو على الحياة، أو على المال، أو التأمين الصحي وما أشبه ذلك كل هذا من أكل المال بالباطل، ولأنه أحد الشريكين غانم والآخر غارم، قد يؤمن على سيارته فتسلم سيارته ولا يزال ينفق تسلم سيارته سنينا ولا يزال يدفع شهريا ما الذي يبيح له، وقد تصاب سيارته في أول شهر ويخسر عليها خسارة كبيرة ما الذي يبيح له أخذ هذه الأموال في صحة سيارته بالباطل.

المقصود أن التأمين على الحياة، أو على البضاعة، أو على النفس، أو على الصحي، أو ما أشبه ذلك، التأمين أيضا على ما يكون عنده في البيت من الأجهزة كل هذا من الغرر وأكل المال بالباطل ما عدا التأمين التعاوني.