حكم الصلاة في مسجد بداخله قبر

هل لي أن أبلغ في هذا المسجد والحال كما ذكرت؟ يبلغ ولا يصلي معهم، ما دام القبور داخل المسجد لا يصلي معهم. إذا كان القبر داخل المسجد لا يصلي؟
يجلس فإذا صلوا ينبههم أو في أوقات أخرى، في غير المساجد، في التجمعات الأخرى، أما إذا كان القبر خارج المسجد، فلا بأس يصلي معهم ويذكرهم بالله. ويعلمهم دينهم، أما إذا كان القبر في داخل المسجد، أو القبور في داخل المسجد فلا يصلى فيها، (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، هكذا قال عليه الصلاة والسلام، ولكن المؤمن يتحرى الأوقات المناسبة فإذا جاءهم وقد صلوا أو ذكرهم قبل الصلاة وقال: إني أحب أن أصلي معكم لولا هذا القبر، والمساجد التي فيها قبور لا يصلى فيها، فيعلمهم ويرشدهم أو بعد الصلاة كذلك يرشدهم، ولا حرج في ذلك، والحمد لله.