حكم ذكاة المرأة والصبي

لقد حدث علي قصة وقصدي أستفسر من سماحتكم، ومشكلتي أنا في الثالثة عشر من عمري وذبحت ذبيحة العيد - أي عيد النحر- وعندما قطعت الجلد فقط جاءتني حُرمة وأكملت ما في هذه الذبيحة، أي أنها قطعت البلعوم ومخة الرقبة وذكتها، فما هو رأي سماحتكم، هل ذبيحتي حلال وتكملة هذه الأنثى ما يضر بصحة الحلال؟ نرجو إفادتنا عن ذلك وحفظكم الله؟
لا حرج في تولي الصبي العاقل من سنتين فأكثر العاقل الذبح ، ولا حرج تولي النساء الذبح، كل ذلك لا حرج فيه ، المرآة تذبح مثل الرجل، الصبي كذلك العاقل من الكبير، لا حرج في ذلك، ذبيحة الصبي العاقل والمرآة كلها صحيحة وحلال إذا قطعت القطع الشرعي، قطعت الحلقوم والمريء، أو كملت ذلك بقطع الودجين، كل ذلك حسن، فالمقصود أن ليس في ذبيحة المرآة شيء، ولا في ذبيحة الصبي العاقل شيء.